خطاب الكراهية في الانترنت حرب الكراهية

خطاب الكراهية في الانترنت حرب الكراهية

مناهضة خطاب الكراهية والتحريض على العنف في وسائل الإعلام


السلام عليكم متابعي موقع عالم كمثري ، نلتقي في هذا الموضوع الشيق الجديد في قسم ثقافة و معلومات ، سنعفرف مقال كامل حول حرب الكراهية ، الأسباب و الحلول .

قصة حقيقية حرب الكراهية

 حرب الكراهية والكراهية المضادة , يذكر أن موس بلودان هذا شخص دنماركي عمره أربعين سنة في صغره كان مرة متجها على دراجته الهوائية إلى إحدى الأماكن فاصطدمت به سيارة وسقط على رأسه وأدخل المشفى وأجري له عملية جراحية في الدماغ هذه العملية جعلته على الأغلب متخلف، فأصبح على سبيل المثال يكره المهاجرين لأنه في الأصل المهاجر نفسه يعني والده من السويد، حتى أنه ذهب إلى السويد، وطلب منهم أن يعطوها الجنسية كون أن أباه سويدي، ولكنهم رفضوا طلب في البداية لأسباب كثيرة، أهمها أنه متخلف ، على سبيل المثال، في إحدى المرات خرج في مقابلة على قناة خاصة في الدستور يتحدث عن تحليلاته الجنسية العنيفة ضد قاصرات، وكان الأمر بالصوت والصورة، وفي إحدى المرات كان يقف عاريا في مطبخه ويتحدث وكان يطلب من الشباب مشاركة تجاربهم وقصصهم الجنسية، إضافة إلى أمور كثيرة، مثلا اعتقل مرة في فرنسا وسجن لمدة شهر هناك، ثم تم ترحيله إلى الدنمارك.

شخص مثل هذا أين المفروض أن يكون مكانه فطبيعي جدا مكانه السجن أو مستشفى المجانين ، ولكن في الغربة أمثاله يصبحون قادة وسياسيين، فأسس هذا الشخص حزب سماه الخط المتشدد ، متشدد ضد المهاجرين والأقليات والمسلمين إلى آخره وقبل أسبوع وفي رمضان وبالتحديد في يوم الجمعة قام هذا الشخص بدعوة مناصريه إلى إحدى الأماكن العامة في الدنمارك ووقف بينهم وألقى كلمة مما يقال فيها.

علاقة الكراهية تجاه الإسلام ! 

لا أعتقد أن على المرء أن يفعل أي شيء محترم عندما يتعلق الأمر بالإسلام، ثم قام بإحراق القرآن الكريم علنا أمام الكاميرات هناك وبحماية الشرطة طبعا أغضب هذا الأمر المسلمون ليس الناس فقط وللدول حتى مثلا السعودية أعلنت استنكارها من هذه الاستفزازات والتحريض على المسلمين أيضا التي قالت أنها عنصرية مقيتة تجرح مشاعر المسلمين ودول عربية كثيرة هذا الفعل المنكر جعل المسلمون في الدنمارك ينتفضون لهذا الاعتداء على كتاب الله، وبدأت هناك مظاهرات وحرق للأملاك العامة كما تشاهد، وهذه ليست المرة الأولى التي يستفز بها مشاعر المسلمين.

قصة حرب الكراهية تجاه كتاب الله القرآن !

في عام ألفين وتسعة عشر نشر تسجيل على قناته في اليوتيوب ووضع مصحف في لحم الخنزير والحوادث كثيرة مثلا حادثة المجلة الفرنسية الساخرة عندما نشرت رسوم كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم أو عندما نشر السياسي الهولندي هذا مقطع على حسابه يقول لا لرمضان لا للإسلام قد تسأل نفسك لماذا يكره هذا الشخص ومن يشابهه المسلمين ببساطة أيها الحبيب هم يفعلون هذه الأفعال لسببين :

السبب الأول : يحتاجون شعبية فأغلبهم سياسيين وهذه الأفعال تجذب لهم أصوات مشابهين لهم وما أكثرهم في الغرب مثلا هذا الشخص في انتخابات عام ألفين وتسعة عشر 2019 في الدنمارك حصل على نسبة واحد وثمانية في المئة فقط من الأصوات يعني لم يستطع تأمين مقعد واحد حتى في البرلمان، ولكن أعماله الاستفزازية الطرفية رفعت من شعبيته لدرجة أنك تسمع عنه الآن.

السبب الثاني الذي يجعل الغرب يكره المسلمين هو أن شعوبهم يعرفون جيدا أن الإسلام دين قوي جدا ويخافون منه في كينونته لهم، فهم يعرفون التاريخ جيدا، فنحن نملك ما لا يملكه الغرب وهو احترامنا الشديد لديننا، وهذا بشهادة الغرب أنفسهم وحتى آبائهم .

تأثير الدين الإسلامي على الشعوب المسلمة 

الحمد لله على نعمة الإسلام يعني أنظر للأمر من زاوية مختلفة، فلا يعتبر خطاب الكراهية والتحريض أبدا من حرية التعبير التي يتخفى خلفها الغرب، فنحن كمسلمين حتى لو خرج منا شخص الآن، وقام بالسخرية من أي ديانة يعاقب بجريمة ازدراء الأديان، فلا يسمح لنا ديننا أبدا بالعنصرية أو الكراهية.

نحن أنفسنا لا يمكننا السماح بحرق القرآن الكريم في بيوتنا، حتى لنفترض أن رجلان تخاصم أو واحد منهما قام بحرق محل الخصم وفي المحل يوجد قرآن وصاحب المحل قام بإخراج المواد المهمة إليه وترك القرآن داخل المحل يحترق، مع أنه يمكنه حمل القرآن، ولكنه تركه عمدا في الداخل حتى يحترق، ويأخذ الذي حرق محله إثم حرق القرآن الكريم هذه قصة حقيقية حدثت، وأجمع العلماء في فتواها أنه لا يجوز فعل ذلك مهما كان القصد به إثم كبير جدا على من احترق محله ترك القرآن الكريم بداخله مع أنه يمكنه إخراجه.

الإساءة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم على مر التاريخ   

أيها الأحبة الإساءة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم لم تتوقف خلال التاريخ و ابتداء من عصر النبي وتعرض النبي محمد صلى الله عليه وسلم لإساءات كثيرة وتهم فاجرة اتهم بأنه ساحر و كذاب والعياذ بالله، ولكن هل قام النبي صلى الله عليه وسلم الناس وأحرق بيوت المسيئين وأظهر الغضب ؟

لا طبعا لذلك إذا أردت أن تكون مسلما مفكرا بدل أن تغضب بطريقة تسيء إليك أكثر وتجعلهم يصلون إلى مبتغاهم وشعبيته من الإساءة إليك يمكنك أن تأخذ حقك وتنتصر للنبي كما قرأت أنك بأفعال كثيرة أقربها أن تتقرب إلى دينك أكثر يقول الله سبحانه وتعالى :"ولقد نعلم أنك يضيق صدرك بما يقولون وسبح بحمد ربك، وكن من الساجدين ".

أخذ حقق أيضا بمقاطعة اقتصادهم ، فالحروب الآن هي حروب إقتصادية ، شركة إيكيا مثلا بجانب الشركات التي تظهر على الشاشة هذه أيضا شركات يمكنك مقاطعتها، وهذا الأمر يشجعهم أكثر ويجعلهم يحترمونه لأنك تمسك بمصالحهم .

الوعي مهم جدا لكل فرد مثلا أيام مقاطعة المنتجات الفرنسية اذهبوا راجع التقارير الإحصائية التي بينت كمية خسارتهم لدرجة أن رئيسهم خرج يستجدي المسلمين بأن لا يخلطون حرية التعبير بالاقتصاد.

خلاصة حرب الكراهية 

أريدك أن تدرك هذا الوعي في الدفاع عن حقك ودينك، وأن تشارك هذا الوعي أيضا مع من تحب ساهم في نشر هذا الموضوع على أوسع نطاق ، غيرك يتطلع الى المطالعة و شغف القراءة .

إقرأ أيضا

💬تعليقات